549_ مسلم يأكل أو يشرب وأذن الفجر هل يترك أم يتم ما في يده؟

0

الرقم : 000019 التاريخ : 1 رمضان 24

السؤال : إذا كان المسلم يتسحر وفي فمه الطعام أو في يده إناء ويشرب منه وأذن الأذان فهل عليه أن يقذف الطعام وأن يترك هذا الإناء الذي يشرب منه أم يستمر في الأكل وفي الشرب ؟

الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أما من ناحية الشرب من الإناء ففيه حديث ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أذن المؤذن وفي يد أحدكم الإناء فلا يضعه حتى يقضي منه نهمته “أو كما قال صلى الله عليه وسلم أما من ناحية الطعام فلو لفظه فأرى أنه أولى حتى لا يدخل نفسه في خلاف العلماء وإن كان مسألة الأذان ليست دقيقة لدرجة أن يقذف المسلم اللقمة التي في فمه فاللقمة لا تأخذ شيئا من الوقت والله عز وجل قال: “وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر” والتبين لا يتأتى إلا بعد فترة من الأذان والمؤذنون يختلفون في وقت الأذان وكذلك التوقيت حسب الساعة لا يعطي التبين الحقيقي لأن الصحابة والنبي صلى الله عليه وسلم لم يكونوا يصومون حسب الساعات أو الحسابات الفلكية وإنما كانوا يصومون حسب الرؤية والرؤية تختلف من شخص لآخر ولو تأمل المسلم ما ورد عن السلف وكيف كانوا يتسحرون لعلم أن الأمر فيه سعة وإني لا أؤيد أن يتعمد الشخص أن يفعل ذلك ولكن إذا حصل مثل هذه الحال فأرجو أن لا حرج عليه إن استمر في شربه أو في مضغ لقمته ولو أخذ ذلك منه دقيقة أو نحو ذلك فلا حرج .

والله تعالى أعلم .