998_ ما حكم التجارة في أدوات التجميل الخاصة بالنساء ، وهل في ذلك علاقة بكون المرأة تستخدم ذلك للزوج أم لغيره ؟

0

الرقم : 001341 التاريخ : 17 – 1423 هـ

السؤال : الأخ يسأل يقول : ما حكم التجارة في أدوات التجميل بالنسبة للنساء ، وهل في ذلك علاقة بكون المرأة تستخدم ذلك للزوج أم لغيره ؟

الإجابة : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أقول : التجارة في مثل هذه الأمور لا شك أنها فيها حرج ، ويشعر المسلم بشيء في نفسه عندما يتاجر فيها ؛ لأن جلَّ من يستخدم هذه المساحيق وأدوات التجميل من النساء اللاتي يخرجن بذلك أمام الرجال الأجانب ، ولا تقتصر بذلك المرأة على زوجها . فالأولى للمسلم أن يبتعد عن هذه الأمور التي يتاجَر فيها وغالب من يستخدمها إنما يستخدمها في معصية الله عز وجل ، وإن كان الأصل فيها الإباحة . وكذلك هناك نقطة مهمة وهي : أن أكثر أدوات التجميل إنما يستخدم فيها شحوم الخنزير ، وبيع شحوم الخنزير وشراؤها حرام . فالأولى للمسلم أن لا يدخل في هذه التجارة ، والله تعالى أعلم .

وإذا أهدي للمرأة من هذه المساحيق شيء فلا حرج عليها أن تستخدمه ، ولكنها تحتاط فلا تصلي به لأنه كما قلت : أغلب ما يستخدم في هذه المساحيق هو من شحوم الخنزير ، فعليها أن تغسله قبل أن تصلي إلا إذا تأكدت أنه لا يستخدم فيها هذه الشحوم فلا حرج عليها ، فإن هناك بعض الشركات تستخدم الزيوت النباتية كالشركة التي أظنها يهودية ( إيفون ) ، وكذلك بعض الشركات الأخرى التي تستخدم النباتيات .

والله تعالى أعلم .